نوّرها

سوء التغذية: الخطر القادم من اللانش بوكس!

كتبت: مها طـه

مع بداية موسم الخريف في سبتمبر/ أكتوبر بتبدأ الاستعدادات الخاصة لاستقبال عام دراسي جديد، مع خالص الأمنيات بإنه يكون سعيد فعلا، لكن للأسف لما الحالة الاقتصادية تجتمع مع ارتفاع مصاريف المدارس وطلبات المدارس الـ(Supplies) زي ما بيقولوا عليها ده غير اللانش بوكس طبعًا، حقيقي الوضع بيكون صعب.

سوء التغذية في مصر.. إحصاءات وأرقام

خلينا نتكلم بصراحة ونعترف إن بعد ما بنجيب كل الطلبات الخاصة بالمدرسة بنحس إنه خلاص جاهزين كده إحنا والولاد، وبنتجاهل أهم حاجة اللي كانت مفروض تبقى أول حاجة بنفكر فيها؛ وهي نوعية الأكل اللي هنقدمه لأطفالنا اللي هيقضوا أكتر من نص يومهم في المدرسة، وبالتالي بنشوف ونسمع عن نوعية الأكل اللي مالية اللانش بوكس بتاع الطفل في المدرسة، واللي بتكون بقية من غدا امبارح أو فاست فوود زي “هامبرجر،سوسيس، بطاطس مقلية” مثلا ، مع كيكات وحاجات حلوة.. وحاجات لطفة خالص.

وبما إننا بنتكلم عن اللانش بوكس، فلازم ناخدكم كده ونبص سوا بصة أبعد ونتكلم شوية عن الوضع الصحي للأطفال في مصر ومعاناتهم مع سوء التغذية.

المصدر: UNICEF/Egypt 2013/Yousry Aql

وفقًا للــUNICEF، على الرغم من انخفاض معدلات وفيات الأطفال في مصر، إلا إن معدلات سوء التغذية فضلت مرتفعة وخصوصًا بين الأطفال تحت سن خمس سنين.

التقزم وصل لنسبة 21% في سنة 2014، في حين إن الهزال ونقص الوزن بيمثلوا 6% و 8% على التوالي.

الأطفال في مصر مش بس بيعانوا من سوء التغذية في شكل التقزم أو نقص الوزن، لأ المشكلة عندنا للأسف مزدوجة. بمعنى إننا بنواجه من ناحية نقص الوزن ومن الناحية التانية مشاكل متعلقة بزيادة الوزن والسمنة اللي بتمثل 14.2% من الأطفال أقل من خمس سنين، وللأسف الناحيتين مرتبطين بمشاكل في النظام الغذائي عند الأطفال.

بالإضافة إلى مشاكل سوء التغذية، مصر بتواجه مشكلة تالتة متمثلة في فقر الدم أو الأنيميا، اللي بيعاني منها 27.2% من الأطفال أقل من خمس سنين و 25% من السيدات والفتيات في سن الإنجاب (15 – 49 سنة). الأنيميا أثناء الحمل أحد الأسباب الرئيسية للإصابة بفقر الدم عند الرضع والأطفال.

اعرف أكتر| ما العلاقة بين الأنيميا ونقص هيموجلوبين الدم؟

سوء التغذية بين اللانش بوكس والكيس البلاستيك

على الرغم من الاعتقاد السائد عن إن الاطفال اللي بتعاني من زيادة الوزن أو السمنة بيكونوا من المنتمين للطبقة المقتدرة ماديًا، إلا إنه للأسف زيادة الوزن مرتبطة كمان بالأطفال في الطبقات الفقيرة، كنتيجة لاستهلاك طعام عالي السعرات الحرارية، والاعتماد على النشويات والزيوت والسكريات، بالإضافة للنشاط الجسدي المحدود.

سوء التغذية بشكل عام بينتج عنه سلسلة طويلة من التأثيرات المدمرة على نمو الأطفال وتطورهم في مراحل الطفولة المبكرة، ممكن تؤدي لحدوث مشاكل جسدية مرتبطة بالنمو زي التقزم وأحيانًا كمان مشاكل متعلقة بالتطور المعرفي للطفل.

كمان، ارتفاع معدلات السمنة وزيادة الوزن بين الأطفال بيعرضهم لأخطار الاصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري.

الأرقام اللي فاتت دي مرعبة، ولازم ناخد بالنا كويس جدًا من أولادنا عشان نقدر نتفادى المشاكل الخطيرة المتعلقة بسوء التغذية، ونركز جدًا في نوعيات وكميات الأكل اللي أطفالنا بيتعرضوا لها يوميًا، ونقيَم اللانش بوكس بناءًا على محتواه من تمنه.

معدل نمو الأطفال في سن المدرسة (6 – 12 سنة) يعتبر كبير وملحوظ لكنه بطئ، ونظرًا لأن السن ده مرتبط عمومًا بنشاط جسدي كبير، فاحتياجاتهم الغذائية بتكون عالية ومهمة، بالإضافة لعوامل تانية كتير بتتحدد على أساسها المتطلبات الغذائية، زي الجنس (ولد ولا بنت) وحجم الجسم وشكله وحتى التركيب الجيني للطفل.

الاحتياجات الأساسية لضمان التغذية السليمة للأطفال

الاحتياجات الاساسية للأطفال بتنقسم لعدد من العناصر وهي:

مصادر الطاقة:

هي مصادر الطاقة الأساسية في الجسم واللازمة للنمو والنشاط البدني. خلال فترات النمو السريع، بتزيد الشهية وبيميل الأطفال لتناول الأكل باستمرار. ولما معدل النمو بيتباطأ، الشهية بتقل وساعتها بنقدر ننظم وجبات رئيسية للأطفال في مواعيد محددة.

المخ هو أكتر أعضاء الجسم استهلاكًا للطاقة، عشان يقوم بكل وظائفه بالشكل الأمثل، وبالتالي بيحتاج كميات كبيرة من الجلوكوز، اللي لازم يكون متوافر بشكل جيد في الأكل عشان يعزز الذاكرة والحالة المزاجية والإدراك عند الأطفال.

وده طبعًا مهم جدًا بالذات في سن المدرسة. الكربوهيدرات بتتمثل في العيش والحبوب والأرز والبطاطس والمكرونة.
أما الدهون فتتمثل في منتجات الألبان كاملة الدسم وزيوت الطبخ (زيتون – ذرة) والمكسرات.

البروتين:

دور البروتين في الجسم هو الحفاظ على أنسجة الجسم وعضلاته بالاضافة لإصلاحها، وبالطبع ده مهم جدًا لضمان نمو سليم، لذلك يجب على الأطفال تناول من حصتين لتلاتة من البروتين في اليوم. المصادر الجيدة للبروتين بتشمل اللحوم والأسماك والدواجن واللبن بمنتجاته والبيض والفول.

اعرف أكتر | البروتين مش لحمة وبس!

الأحماض الدهنية الاساسية:

ودي مجموعة من الأحماض الدهنية اللي الجسم ما يقدرش يكونها لكن ضروري يحصل عليها من مصادر التغذية المختلفة وعلى رأس القايمة بتيجي الأوميجا 3 والأوميجا 6.

نقص الأحماض الدهنية الاساسية عند الأطفال في سن المدرسة ممكن يؤدي لمشاكل زي التعسر في القراءة (الدسلكسيا) والتهجئة والكتابة والتعبير.

الأحماض الدهنية الاساسية ممكن الحصول عليها من المكسرات والأسماك زي السردين والسلمون عين الجمل والبيض.

الكالسيوم:

في المرحلة العمرية دي من الضروري وجود الكالسيوم لضمان بناء قوي للعظام والأسنان، وبالطبع تجنب مشاكل خطيرة زي قلة كثافة العظام نتيجة لنقص الكالسيوم وبالتالي ارتفاع احتمالية الإصابة بهشاشة العظام بعد البلوغ.

أهم مصادر الحصول على الكالسيوم بتتمثل في اللبن ومنتجات الألبان وبعض الخضراوات الورقية زي السبانخ والبروكلي وصفار البيض.

الحديد:

الأطفال في سن المدرسة بيزيد احتياجهم للحديد كنتيجة لزيادة حجم الدم بسرعة أثناء النمو، لأن الحديد الموجود في الدم هو المسئول عن نقل الاكسجين لخلايا الجسم وبالتالي أي نقص في نسبته معناها الإصابة بمرض الأنيميا أو فقر الدم. من أهم مصادر الحديد، اللحوم الحمراء والكبدة والمحار والدواجن والحبوب الكاملة والجوز.

حمض الفوليك:

طبعًا في الوقت الحالي وبعد زيادة الوعي الصحي بقت الأمهات في فترة الحمل تاخد جرعات من حمض الفوليك المهم جدًا ليها، لكنه كمان مهم جدًا للأطفال في سن المدرسة نظرًا لأنه ضروري للنمو الصحي وتطور خلايا الطفل ونقصه ممكن يكون سبب في الاصابة بفقر الدم. الأطعمة اللي بتحتوي على نسب عالية منه هي حبوب القمح الكاملة والعدس والحمص والسبانخ.

الألياف:

الألياف الموجودة في الأكل هي اللي بتساعد على انتظام حركة وعمل الأمعاء، وبالتالي تجنب الاصابة بالإمساك وعسر الهضم، وكمان بتلعب دور مهم في تقليل فرص الاصابة بأمراض القلب والسرطان في السنين الجاية من حياتك. أشهر الأطعمة المحتوية على مستويات عالية من الألياف هي الحبوب الكاملة والبذور والحمص والعدس والفاصوليا والجوز.

المعادن والفيتامينات:

أحيانًا بينصح طبيب الأطفال بمنح الطفل مكمل غذائي متعدد الفيتامينات بيحتوي على الفيتامينات والمعادن الأساسية اللازمة للنمو، خصوصًا لو كان الطفل من النوع الصعب إرضائه في الأكل، ومن أهم الفيتامينات دي فيتامين (أ) الضروري لجودة الرؤية بالإضافة لضمان صحة الجلد والعمل على منع الإصابة بالعدوى.

فيتامين (أ) موجود في الجزر والبطاطا والسبانخ والبروكلي وصفار البيض والكرنب والقرع والمشمش. بالإضافة لفيتامين (د) المهم لبناء العظام والأسنان والموجود في منتجات الألبان والمأكولات البحرية وملح الطعام المحتوي على اليود.

اعرف أكتر| عن دور الفيتامينات في الجسم “أكله كله غذا وفيتامين” 

كمان فيتامين (ج) والمعروف بفيتامين C واللي مش بس بيحارب البرد لكنه كمان له دوره في التئام الجروح وتقوية جدران الأوعية الدموية وبناء العظام والاسنان. بعض مصادر فيتامين C هي الفواكه الحمضية والطماطم والفراولة والبطاطس والبطيخ والمانجو والكرنب.

الوجبات المثالية حسب المرحلة العمرية

الاحتياجات اليومية للأطفال بتختلف من طفل للتاني تبعًا لعوامل كتير زي ما قولنا لكن هنا هنحاول نوصل لمتوسط الاحتياجات اليومية اللازمة لنمو وتطور الأطفال في سن المدرسة.

في المرحلة العمرية بين 4 – 8 سنوات: (للبنات)

السعرات الحرارية 1200 – 1800 بناءا على النشاط الجسدي ومعدل النمو
البروتين 85 – 142 جرام
الفواكه 1 – 1.5 كوب
الخضراوات 1.5 – 2.5 كوب
الحبوب 113 – 170 جرام
منتجات الألبان 2.5 كوب

في المرحلة العمرية بين 4 – 8 سنوات: (للأولاد)

السعرات الحرارية 1200 – 2000 بناءا على النشاط الجسدي ومعدل النمو
البروتين 85 – 156 جرام
الفواكه 1 – 2 كوب
الخضراوات 1.5 – 2.5 كوب
الحبوب 113 – 170 جرام
منتجات الالبان 2.5 كوب

في المرحلة العمرية بين 9 – 13 سنة: (للبنات)

السعرات الحرارية 1400 – 2200
البروتين 113 – 170 جرام
الفواكه 1.5 – 2 كوب
الخضراوات 1.5 – 3 كوب
الحبوب 142 – 198.5 جرام
منتجات الألبان 3 أكواب

في المرحلة العمرية بين 9 – 13 سنة: (للأولاد)

السعرات الحرارية 1600 – 2600
البروتين 142 – 184 جرام
الفواكه 1.5 – 2 كوب
الخضراوات 2 – 3.5 كوب
الحبوب 142 – 255 جرام
منتجات الألبان 3 أكواب

في المرحلة العمرية بين 14 – 18 سنة: (للبنات)

السعرات الحرارية 1800 – 2400
البروتين 142 – 184 جرام
الفواكه 1.5 – 2 كوب
الخضراوات 2.5 – 3 كوب
الحبوب 170 – 227 جرام
منتجات الألبان 3 أكواب

في المرحلة العمرية بين 14 – 18 سنة: (للأولاد)

السعرات الحرارية 2000 – 3200
البروتين 156 – 198 جرام
الفواكه 2 – 2.5 كوب
الخضراوات 2.5 – 4 أكواب
الحبوب 170 – 183.5 جرام
منتجات الألبان 3 أكواب

في النهاية صحة أطفالنا بإيدينا، والمرض والصحة بيبدأوا من نوعية الأكل ونظام الحياة اللي بنعيشها، وعشان نضمن صحة أولادنا لازم ننتبه لنوعية أكلهم وكمياته ونتجنب على قد ما نقدر الحلويات والعصاير المعلبة اللي مليانة سكر صناعي وفوايدها قليلة جدًا مقارنةً بسعراتها الحرارية العالية.

فـ كأم لازم تهتمي بسندوتشات أولادك ياريت تقدمي الخضار والفاكهة بدل الشوكولاتة والحلويات، والبيض المسلوق بدل الناجتس والمقليات على الصبح، اولادك محتاجين يبقوا في كامل نشاطهم البدني والعقلي عشان نستقبل كلنا عام دراسي سعيد، وكل سنة وأنتم طيبين.


المصادر: mayoclinic  myvmc  stanfordchildrens  unicef egyptindependent  

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق