نوّرها

إدمان الوجبات السريعة .. سيب الساندوتش اللي في إيدك وركز معايا

كتب: أحمد حسين

“الأكل ده نعمة من نعم ربنا، لذة من لذائذ الحياة الكُبرى، مش مهم تاكل غالي ولا رخيص، المهم إنك تستمتع بالأكل”، جملة فريد شوقي الهشيرة ليحيى الفخراني في فيلم “خرج ولم يعد” اللي أخرجه محمد خان. تقريبا كل أفلان خان كانت مليانة بلقطات الأكل، مش لكونه شيء مهم لحياة الإنسان، لكن لأنه بيحبه بالأساس زيي وزي ناس كتير. من ضمن الأكل اللي بنحبه الوجبات السريعة أو الفاست فود، نوعية الأكل سريعة التحضير اللي ظهرت مع القرن العشرين في أمريكا وانتشرت للعالم كله بعدها.. بس نعمل إيه لو العلم حاليًا بيقول إنه الوجبات السريعة دي ممكن تتحول إلى إدمان؟

الصورة: Pixabay

الوجبات السريعة

قبل ما نفكر في فكرة الإدمان، خلونا الأول نعرف إيه هي الوجبات السريعة؟ زي ما هو واضح من الاسم، الوجبات السريعة هي اللي وقت تحضيرها لا يتعدى الدقائق القليلة، وزي ما إنتم تخيلتم بالظبط، شوية بطاطس مقلية وساندوتش برجر وبيبسي، دي حاجات ممكن تخلص كلها على بعضها في أقل من 10 دقائق، عكس مثلًا لما تروح تطلب رز ولحمة محمرة في مطعم.

طيب إيه اللي خلّانا نستغنى عن الرز واللحمة المحمرة في مقابل الوجبات السريعة دي؟ مع زيادة أوقات العمل من أيام الثورة الصناعية وما بعدها، والعمّال بقوا محتاجين لأكل سريع يقدروا ياكلوه في الإنجاز ويكمّلوا شغلهم، لأنه لما بتبقى بتشتغل أكتر من 8 ساعات، ومطلوب منك تاكل في نص ساعة علشان تكمل شغل في نص اليوم، أكيد مش هتفكر تروّح البيت تتغدى، أو حتى تاكل في مطعم بياخد نص ساعة أساسًا في تحضير الأكل.

الصورة: Wikimedia Commons

مطاعم الوجبات السريعة استغلت الوضع ده، وفضلت تطوّر فيه علشان يكون أكثر راحة وسرعة للناس. يعني قبل فكرة توصيل الطلبات (الدليفري) كانوا العاملين في الشركات بينزلوا ياكلوا ساندوتشين في مطعم -ليكن ويمبي- في السريع كده، ويطلعوا يكملوا شغلهم. دلوقتي بقى فيه فرصة تاكل وإنت في مكانك في الشغل، وده فرّح أصحاب العمل طبعًا.

المهم، زيادة مطاعم الوجبات السريع خلّتها جزء من حياتنا، هي حوالينا في كل مكان وقادرة توصل لنا في أي وقت، منطقي نحتاج لها أو نحس إننا محتاجين لها، بس هل احتياجنا ليها ممكن يوصل فعلًا لإنه يتحول لإدمان؟ ولو ممكن يتحول لإدمان فعلًا ممكن ننقذ نفسنا منه إزاي؟

اعرف أكتر| معجزة الأكل .. طبق ملوخية يحميني من الاكتئاب؟

إدمان الوجبات السريعة

لحد دلوقتي مفيش ولا دورية علمية تقدر تجزم بوجود اضطراب اسمه إدمان الوجبات السريعة، ولا فيه قسم خاص في أي مصحة لعلاج إدمان الوجبات السريعة، يعني مانقدرش نقول إنه أصبح اضطراب حقيقي. لكن، كل فترة بتصدر دراسة جديدة من جامعة أو مؤسسة أبحاث، بتقول إن الوجبات السريعة بتأثّر على مخ البشر والفئران بنفس الطريقة تقريبًا، وبتخليهم يستجيبوا ليها بطريقة شبه اللي بيستجيبوا بيها للمخدرات.

وفقًا للدراسات المختلفة، تأثير الوجبات السريعة على البشر مش متشابه، لكن بيشترك معظمنا في لحظات فقد السيطرة على نفسنا لما نكون في ماكدونالدز أو أبو عمار السوري مثلًا، بمعنى إنه مش كل الناس ممكن يكونوا مدمنين أكل الوجبات السريعة، بس جزء كبير منهم ريقه بيجري على ساندوتش بيج ماك ولا واحد شاورما سوري اكسترا تومية كل فترة والتانية. ليه ده بيحصل مع الوجبات السريعة -تحديدًا- ومش مع طبق السبانخ أو الخضار السوتيه؟

الصورة: Wikipedia

السبب في ده بشكل أساسي هو إن الوجبات السريعة بتكون مليانة سعرات حرارية ودهون وسكريات وملح، ودي حاجات الجسم بيشتهيها، رغم إنها بتفضل تدمر فيه واحدة واحدة وببطء شديد، لأنها ببساطة بتخلي دوائر/مراكز المكافآت في مخنا تشتغل، فالمخ بيبدأ يتعامل معاها على إنها جزء من مُسببات السعادة بشكل مبالغ فيه، وبالتالي كل ما بنشوفها أو نشم ريحتها مخنا بيكون عاوزنا نحصل عليها مرة تانية وتالتة ورابعة إلخ.

المواد اللي بتدخل ضمن صناعة الوجبات السريعة “كلها” بتغيّر في كيمياء المخ، زي ما المخدرات بتعمل بالظبط. الدهون والسكر والملح مش بس بيخلوا طعم الأكل حلو، لأ دول كمان بيساعدوا على إفراز هرمون الدوبامين (هرمون السعادة)، وده بالظبط اللي بيعمله الكوكايين أو الهيروين. المشكلة الأكبر بقى، إن الأكل مُصمم بطريقة تخليك ماتشبعش أبدًا، وتفضل تاكل فيه من غير ما تحس إن بطنك اتملت.

اللي بيحصل إن المخ بيفضل يطلب منك إنك تحافظ على إفراز الدوبامين، وطالما الأكل ده بيساعده على إفراز الدوبامين، هيفضل يديك إشارات إنك تاكل بلا توقف، وماتحسش بالشبع بسهولة، ما الأكل حلو وكمان محسسك بالسعادة، هتبقى محتاج إيه تاني بس. وده بالظبط اللي شركات ومطاعم الوجبات السريعة بتطمح له، إنك تاكل أكتر، ولو وصل بيهم الأمر إنهم يحولوك لمدمن هيعملوا كده، علشان يحافظوا على مكسبهم المضمون.

اعرف أكتر| 14 نصيحة بسيطة تساعدك على التخلص من الأكل غير الصحي

الصورة: Pixabay

في أحد الدراسات، جاب الباحثين صورة ميلك شيك وعرضوها على مجموعة من السيدات، وقاسوا أداء المخ في الوقت ده. اكتشف الباحثين إن مناطق الرغبة الشديدة (Craving) نوّرت في المخ، ولما جابوا لهم فعلًا ميلك شيك وبدأوا يشربوا، المناطق المسؤولة عن ضبط النفس بدأت تنطفي كده وماتشتغلش. ده غالبًا صعب يحصل مع سلطة جزر، أو شوية خس وبروكلي، لأن الحاجات دي مفيش فيها سكر ودهون بكميات كبيرة، لذلك مش مستساغة وعدد كبير من الناس مابيحبش ياكلها، لكنها على الجانب الآخر مش بتؤدي للسِمنة، اللي أصبحت مشكلة في العالم كله.

لازم كمان نذكر إن مطاعم وشركات الوجبات السريعة بيلعبوا على حاجة مهمة، وهي إن أكلهم يكون أرخص من المطاعم اللي بتقدم وجبات مش سريعة. يعني يبقى سعر مثلًا وجبه مكونة من ساندوتش وبطاطس وبيبسي 80 جنيه، والوجبة المكونة من لحمة وخضار ورز تكون بـ 190 جنيه مثلًا. إحنا هنا بنتكلم على المطاعم اللي ممكن نقول إن الطبقة المتوسطة الدُنيا بتستفيد منها، من غير ما نتكلم عن عربيات الكبدة والسجق والحواوشي، اللي بتعمل أكل أكثر رخصًا ورداءة فضلًا عن كونه مجهول المصدر.

اعرف أكتر| سوء التغذية: الخطر القادم من اللانش بوكس!

الاعتدال لا التفريط

مش عايز اتحول لشخص بيدي نصايح من غير ما ينفذها، بس يعني حابب أقول لنفسي ولكل شخص نفسه يحافظ على وزنه وصحته، وده اللي لما دورت لقيت إن أغلب المصادر بيقولوه، علينا والاعتدال. نحاول تقليل عدد الوجبات السريعة اللي بناكلها أسبوعيًا، من غير مانستتقل فكرة إننا ناكل في البيت، أو ناكل حاجات صحية أكتر، ناخد معانا خضار وفاكهة وإحنا رايحين الشغل، أو ناخد ساندوتشات معمولة في البيت، إنت عارف مصدرها ومتأكد منها.

الصورة: tOrange

مافيش مشكلة بوجبة كل فين وفين، لأن فكرة الامتناع الكامل دي مش هتساعدنا، دي هتحوّلنا لناس مشتاقين جدًا للوجبات السريعة، ومش ده اللي بنطمح له خالص، كل ما في الأمر إننا لو بناكل مثلًا 5 وجبات سريعة في الأسبوع، ممكن نحاول نخلي الرقم ده مرة أو اتنين بالكتير، لحد ما نوصل لأرقام زي مرة أو مرتين في الشهر. ساعتها هنشوف التحسّن في وزننا وصحتنا، وهنحاول نحافظ عليهم لأطول فترة ممكنة.

فحقيقي تحيّاتي لكل شخص بيحاول يعمل كده، وأتمنى له النجاح من قلبي والله.

اعرف أكتر| عن إدمان الكولا: مافيش تبطيل يا علي!


المصادر: howstuffworksncbinytimes

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق