النشرة

هبوط مركبة الفضاء “إنسايت” على سطح المريخ بنجاح

كتبت: مها طــه

اندلع الهتاف داخل مختبر الدفع النفاث في كاليفورنيا والذي يدير عملية هبوط “InSight” على سطح كوكب المريخ بمجرد هبوط المركبة بأمان على سطح الكوكب الأحمر بعد رحلة استمرت 6 أشهر وقطعت خلالها مسافة 483 مليون كيلومتر تقريبًا.

RUETERS

هبطت “InSight” بالقرب من خط الاستواء في النصف الشمالي من كوكب المريخ، وفي غضون دقائق من هبوطها على سطح المريخ، ظهرت على الشاشة أول صورة لسطح الكوكب.

وعلى الرغم من هبوطها بنجاح إلا أن البحث العلمي المطلوب منها لن يبدأ قبل أسابيع، فمن المقرر أنه في خلال الأسابيع الخمسة او الستة الأولى، سيتحقق المسئولون عن المركبة من سلامتها بما في ذلك ذراعها الروبوتية.

تستغرق مهمة “InSight” الأولية على سطح المريخ ما يقرب من عامين. وعندما تبدأ الجهود البحثية، فإنها ستحاول الإجابة على مجموعة متنوعة من الأسئلة: كم مرة يهتز سطح الكوكب مع الزلازل المريخية؟ ما مدى أهمية اللب المنصهر للمريخ؟ ما مدى سُمك قشرة المريخ؟ ما مقدار الحرارة المتدفقة عن انحلال العناصر المشعة في لب المريخ؟

اعرف  أكتر| أسرار الفضاء: 7 ألغاز فضائية حيرت العلماء!

تحمل “InSight” جهازين رئيسيين، الأول على شكل قبة تحتوي على أجهزة قياس الزلازل، والثاني عبارة عن مسبار حراري يمكنه الحفر حتى عمق 16 قدم. أنفقت وكالة ناسا 814 مليون دولار على هذه المركبة، واستثمرت كلًا من ألمانيا وفرنسا 180 مليون دولار لبناء هذه الأدوات الرئيسية.

صورة تخيلية للمركبة “InSight” المصدر: EPA

أجهزة قياس الزلازل صممت لقياس تحركات السطح حتى ولو كانت أقل عرضًا من ذرة الهيدروجين، ويتطلع العلماء إلى رصد من 10 إلى 12 زلزال على سطح المريخ خلال عامين.

لا تنتج الزلازل في المريخ عن حركة الألواح التكتونية كما الحال في الأرض، ولكن يتم توليدها عندما تتصدع القشرة المريخية بسبب تبريدها الداخلي وانكماشها. ويمكن أيضًا لمقياس الزلازل أن يكشف عن الهزات الزلزالية الناتجة عن ضرب النيازك لسطح الكوكب الأحمر.

حاليًا، تنضم ” InSight” إلى مجموعة من المستكشفات الروبوتية على الكوكب الأحمر أو في مداره، ففي المدار، تمتلك وكالة ناسا كلًا من “Mars Reconnaissance Orbiter” و “Mars Odyssey” و “Maven”، بينما تمتلك وكالة الفضاء الأوروبية كلًا من ” Mars Express” و ” ExoMars Trace Gas Orbiter” وتمتلك منظمة أبحاث الفضاء الهندية “Mangalyaan”.

أول صورة التقطتها مسبار Insight من كوكب المريخ/ صورة: mars.nasa

على السطح، تمتلك ناسا “Curiosity” و” Opportunity rovers”. وفي خلال عام 2020، من المتوقع أن يصبح السطح أكثر ازدحامًا، حيث تخطط ناسا لاطلاق مركبة متنقلة أخرى شبيهة بـCuriosity، ولكن بمجموعة مختلفة من الأدوات تمكنها من البحث عن اللبنات الأساسية للحياة على الكوكب.

وسيتم اطلاق مركبة أخرى تُدعى “ExoMars” كنتاج للتعاون بين وكالة الفضاء الاوروبية وروسيا، وستحمل أيضًا ادوات لمحاولة التوصل لإجابة، عما إذا كان الكوكب الأحمر صالحًا للحياة أم لا؟ كمان تعتزم كلًا من الصين واليابان والهند والإمارات العربية المتحدة إطلاق مركبة فضائية إلى المريخ في عام 2020.

اعرف أكتر| حوا اللي خرجت آدم من الجنة وطلعته الفضاء!


المصادر: standard  sciencealert  mars.nasa

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق