حيّ يرزق

الشعاب المرجانية: مملكة يقف وراءها ملايين الجنود المجهولة! (الجزء الأول)

كتبت: يارا كمال

فاكر لما كنت بتصحى وأنت صغير على برنامج “صباح الخير يا مصر”، ويجيبوا غنوة “بلدي بحبها كل حتة في بلدي”، ويجيبوا بقى لقطات من الأهرامات والأقصر والبحر الأحمر والشعاب المرجانية و الـ…. معلش ارجع كده بالكلام “والشعاب المرجانية” .. أيوه اقف هنا.

 

هي صحيح هي إيه الشعاب المرجانية اللي حلوة وملونة دي؟ نباتات مثلًا ولا حاجات طالعة من الأعماق ولا فضلات سمك مثلًا (ده لو على كده تبقى فضلاتها جميلة أوي الحقيقة)؟!

في الحقيقة، الشعاب المرجانية هي هياكل بيصنعها حيوان المرجان من الحجر الجيري أو كربونات الكالسيوم اللي بينتجها وبيفرزها.

في الأول، خلينا نعرف إيه هو حيوان المرجان عشان نعرف بيعمل الشعاب المرجانية ليه؟

المرجان ده حيوان صغير خالص، لدرجة إن الواحد منهم طوله حوالي 3 ملليمتر. أهو الكائن الصغير ده بيقدر يعمل شعاب مرجانية بتمتد لأميال.

العلماء في الأول كانوا مصنفينه غلط وفاكرينه نبات، عشان شكله ودراعاته الأذرع الصغيرة والشعب اللي بيعيش فيها.

الغريب بقى إنه مش مجرد حيوان بس، لأ ده كمان من آكلات اللحوم. آه عادي يا جماعة بياكل حيوانات صغيرة زي العوالق الحيوانية (zooplankton) والسمك الصغير.

الغريب كمان في فكرة إنه من آكلات اللحوم، إنه حيوان معندوش قدرة على الحركة من نفسه.

طب المرجان بيصطاد وبياكل إزاي؟

 

لو أخدتم بالكم من صورته هتلاقوه شبه قنديل البحر شوية، وهما الاتنين فعلًا إخوات في شعبة اللاسعات. هتلاقوا المرجان الواحد عبارة عن حاجة تشبه الكيس أو الورم كده اسمها بوليب (polyp) وطالع منه خلايا لاسعة اسمها ”nematocysts“، والخلايا دي بتقدر تمتد وتأسر الفريسة.

”مفيش حياة غير عند غيرك، تعيش في خيره ويعيش في خير“ _ فؤاد حداد

بس فيهه خصائص نباتية برضه، لإن فيه نوع من الطحالب اسمه زوزانتلي (zooxanthellae) بيعيش جوا جدران الخلايا في البوليب. المرجان والطحالب دي بيعيشوا مع بعض عيشة تكافلية.

الطحالب بتمد البوليب بالمنتجات الثانوية للبناء الضوئي، واللي بيحوّلها لبروتينات ودهون وكربوهيدرات، لدرجة إنه ممكن الطاقة اللي بيحصل عليها المرجان من الطحالب توصل لـ 90% من الطاقة اللي بتنتجها الطحالب أثناء البناء الضوئي.

وفي المقابل، البوليب بيحمي الطحالب دي ويمدها بالكربون والنترات والفوسفات اللي بتحتاجهم الطحالب في عملية البناء الضوئي.

أهو البوليبات المرجانية دي بعد كده بتاخد الطاقة من الطحالب وتنتج كربونات الكالسيوم أو الحجر الجيري، وتصنع بيه هيكل حامي ليها، فيه حجرة مجوفة اسمها “cup”، بحيث تستخبى جواها من الكائنات اللي ممكن تفترسها.

البوليبات المرجانية دي بتحب اللمة ونادرًا لما تلاقيها لوحدها، عشان كده هتلاقيهم في مستعمرة بتتصرف كإنها كائن واحد. المستعمرات دي بتكون كبيرة لدرجة إنها بتتكون من بوليبات الواحد فيهم طوله من ملليمتر واحد لـ3 ملليمتر في المتوسط، مع ذلك ممكن يوصل وزنها لأطنان، يعني فرع واحد من الشعب المرجانية ممكن يتضمن آلاف البوليبات.

عشان كده المستعمرات دي محتاجة مئات وممكن آلاف السنين، عشان تتجمّع وتكوّن شِعب مرجاني. الشعاب دي بتكبر عن طريق إن المرجان بيفرز المزيد من كربونات الكالسيوم على القاعدة الأساسية اللي هو عاملها، فالشعاب بتزيد، أو بإنه يتكاثر.

جنسي ولا لاجنسي: كده ينفع وكده ينفع

المرجان من الكائنات اللي بتقدر تتكاثر جنسيًا ولاجنسيًا، يعني يا إما الحيوانات المنوية بتلقّح البويضات، فيتكون كائن جديد، أو بينقسم وينتج نسخ شبه الآباء بالظبط.

في الحالتين الكائنات الجديدة يا إما بتروح لمستعمرة موجودة أصلًا وتكبرها مع البوليبات المرجانية اللي بدأت المسيرة، أو تعمل مستعمرة جديدة تحت شعار لن أعيش في ”شِعاب“ أبي.

البوليبات المرجانية مش بس مرتبطين ببعض ومتجمعين، لأ دول مرتبطين حرفيًا بنسيج رفيّع اسمه (coenosarc). يعني من الآخر، الأنسجة دي هي والبوليبات هي الأجزاء الحية من الشعاب، أما الهيكل اللي معمول من الحجر الجيري فده جزء غير حي.

الشعاب المرجانية تحب الدفا

إنت لو بتغطس في ميه ساقعة، مش هتلاقي شعاب مرجانية، لإننا زي ما قلنا فيه علاقة تكافلية بين المرجان وطحالب الزوزانتلي واللي بتتطلب ضوء الشمس وميه دافية عشان تعيش، وبالتالي المرجان كمان يعيش عشان المغذيات اللي بتمده بيها.

عشان كده تلاقي الشعاب المرجانية موجودة 30 درجة شمال وجنوب خط الاستواء، باستثناء جزر البهاما اللي بتقع 32 درجة شمال خط الاستواء لإن تيارات الميه الدافية اللي بتيجي من خليج المكسيك بتمدها بالدفا، لإن المفروض درجة حرارة الميه ماتقلّش عن 18 درجة مئوية.

ده غير إن الميه لازم يكون ليها درجة ملوحة معينة، وبناءًا على كل الظروف اللي ذكرناها، هنلاقي أغلب الشعاب المرجانية موجودة في المحيط الهادي والهندي. كمان الشعاب المرجانية بتنمو بشكل أفضل في الميه النقية اللي مفيهاش مغذيات كتير، لإن المواد العالقة دي ممكن تحجب ضوء الشمس عن الطحالب.

باختصار، الشِعاب المرجانية ممكن تنمو 10 سنتيمتر كل سنة في الظروف المثالية اللي هي: ضوء كفاية وميه نقية وحرارة ما بين 23 و29 درجة مئوية. يعني مثلًا في الأيام المشمسة، المرجان بينتج كربونات كالسيوم فوق الهيكل بتاعه ضعف اللي بينتجه في الأيام اللي الدنيا فيها مغيمة.

طب يا ترى إيه دور العوامل الخارجية بالسلب أو بالإيجاب على الشعاب المرجانية؟ محتاجين لسه نتكلم كمان عن أمثلة للشعاب المرجانية، ونعرف احنا بنعمل إيه فيها. لسه الكلام ماخلصش. استنوا الجزء التاني من الموضوع. 


المصادر:     conserve howstuffworks mnn

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق