ليه وإزاي؟

قعدة المكتب طريقك الأفضل للموت البطئ!

كتبت: مها طـه

مفيش أحلى من الراحة بعد يوم شغل مرهق. تخيل إنك مضطر تقعد طول الوقت تقريبًا وثابت على وضعك ده لعدد من الساعات يوميًا، غالبًا لو حضرتك من الناس اللي بتشتغل في عمل مكتبي أيًا كان، فإنت بتقعد لمدة طويلة نسبيًا على كرسي المكتب وعلى الأرجح قدامك شاشة كومبيوتر.

وتروح البيت تبدأ قعدة طويلة تانية على الكنبة قدام التليفزيون. ممكن تكون عارف إن قعدة المكتب مضرة لجسمك خاصة رقبتك وضهرك وكده لكن عمرك سألت نفسك إيه اللي هي بتعمله في جسمك بالظبط؟

قعدة المكتب بتعمل إيه في جسمك؟

الإجابة على السؤال ده تُعتبر صادمة شوية. قعدة المكتب وخصوصًا في مواجهة الأجهزة الإلكترونية زي الكمبيوتر والتليفزيون، بتقلل من كتلتك العضلية وتخفض من معدلات حرق السعرات الحرارية لدرجة حرق سُعر حراري واحد في الدقيقة.

يعني الشخص الطبيعي المفروض في المتوسط يحرق حوالي 2000 سُعر حراري في اليوم، فكرة إنك تكون شخص بيقعد حوالي 8 ساعات في اليوم وبتحرق سُعر واحد في الدقيقة، فبحسبة بسيطة حضرتك بتحرق حوالي 480 سُعر يعني أقل من ربع اللي المفروض تحرقه!

بعد حوالي 3 ساعات من القعدة، بيقل تمدد الشرايين بنسبة 50%، ونتيجة لكده بيقل تدفق الدم فيها، أما لو فضلت قاعد لمدة 24 ساعة متواصلة، فالأنسولين بتقل كفاءته بنسبة 40%، وده معناه زيادة احتمالات الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، ومن هنا بقى ممكن نبدأ نتكلم عن فكرة القعدة كل يوم لمدة طويلة.

بعد أسبوعين من القعدة لمدة 6 ساعات في اليوم، بيبدأ الكوليسترول المُضر في الجسم يزيد في الجسم بالتوازي مع زيادة تجمُع جزيئات الدهون، وده بيحطك في خطر أعظم للإصابة بالسمنة، وفوق كل ده فالهرمونات المسئولة عن تكسير جزيئات الدهون بتبدأ تعطل، ومع طول القعدة بتبدأ العضلات تخسر كتلتها وتُفقد لصالح الدهون، وبكدة حتى محاولات خفض الوزن هتبوء غالبًا بالفشل.

ضعف العضلات هيؤثر على معدل ضخ الدم للقلب، وحتى لو كنت مواظب على ممارسة الرياضة، فاللحظة اللي هتتوقف فيها عن ممارسة الرياضة وترجع تقعد تاني هتبدأ نفس الأعراض تظهر، وهو ده الشق المرعب في الموضوع، حيث أن الأبحاث أثبتت إن ممارسة الرياضة مش معناه إيقاف الآثار السلبية لأي حاجة تانية زي التدخين مثلًا، وبالتالي فهي مش بتقلل من الآثار السلبية للقعدة الكتير.

بعد سنة كاملة من القعدة لمدة 6 ساعات في اليوم، الآثار بتبدأ تبقى أكبر. بعض الدراسات أظهرت نقصان في كثافة العظام بنسبة 1% كل سنة. لو حضرتك فاكر إنه مش مهم صحة الجسم والأهم هو صحة العقل، أحب أقولك إن حركة الجسم بتساهم في ضخ الدم والأكسجين للمخ عشان تساعده في أداء وظائفه لكن كمان بتساهم في إفراز هرمونات تحسين المزاج، وبالتالي لما مانتحركش، بتبدأ وظائف المخ كمان تتراجع.

المفاجأة بقى إنه بعد من 10 لـ20 سنة من القعدة لمدة 6 ساعات في اليوم غالبًا هتفقد حوالي 7 سنين من فترة الصحة _السنين اللي بنعيشها من غير أي مشاكل صحية_، مثلًا معدل الإصابة بأمراض القلب بيزيد بنسبة 64%، في حين إن معدل الإصابة بسرطان البروستاتا أو الثدي بيزيد بنسبة 30%.

أما لو الشخص قعد لمدة 3 ساعات بس يوميًا فده كفيل بزيادة سنوات الحياة المفترضة بمعدل سنتين. ببساطة، إحنا أجسامنا غير مؤهلة لفكرة الجلوس والقعدة الطويلة دي، وبالتالي فكرة الشغل على مكتب لمدة 8 ساعات، وبعده تروح على البيت تقعد قدام اللاب توب أو التليفزيون لعدد تاني من الساعات خصوصًا لو حضرتك مش من هواة ممارسة الرياضة والخروج للجيم ، فالنتيجة الحتمية لكل ده تُعتبر موت بالبطئ.

أخيرًا أحب أقولك إنك أكيد مش مضطر تسيب شغلك يعني عشان بتشتغل شغل مكتبي _لو أنا نفسي عملت كده يبقى مش هكتب لك المقال ده ولا أشتغل في نيون_ لكن نحمد ربنا إنه في حلول بسيطة ونصائح ”علمية“ نقدر من خلالها نتعايش مع أعمالنا المكتبية من غير ما نفقد سنوات العمر والصحة على هذه المكاتب المميتة. استنونا في مقالنا الجاي عشان تعرفوا الطرق دي.

المصادر:   webmd  mayoclinic  livescience  fitnessmagazine

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق