نوّرها

أواني الطهي: معادلة صعبة بين الصحة والراحة

كتبت: مها طـه

زمان كانت الست من دول بتتجوز بحلتين نحاس وشوية أطباق ومعالق وخلصنا على كده، لكن حاليًا الوضع اختلف خالص، بقى عندنا نيش وبوفيه ومطبخ متقفل دواليب وأدراج، ولازم يتملوا عن آخرهم بأدوات المطبخ و أواني الطهي والكاسات والكوبايات وما شابه _نظرية لازم البوفتيك عشان محدش يقول حاجة_.

وبعيدًا عن الاستهلاكية والتفاخر الرهيب في مجتمعات السيدات بطقم الحلل التيفال والاستانلس ستيل والألومنيوم، ظهر الجديد بقى في الكام سنة اللي فاتوا، وبدأ الكلام عن الحلل السيراميك ومؤخرًا ظهرت على الساحة الحلل الجرانيت وأشكال أخر فخامة ألوان أخر ألاجة 😀

وبين كل الأنواع دي يظل الجدال قائم ومستمر، يا ترى الأهم الشكل ولا الراحة ولا الصحة في استخدام أواني الطهي؟ وكل المقارنات طبعا بنعقدها في إطار ميزانيتنا المتاحة.

أواني الطهي بين السرعة والصحة

طبعًا في ظل إيقاع الحياة السريع اللي بنعيشه واللي فيه معظم السيدات عاملات، بقى من الواجب توفير وسائل للراحة وتأدية المهام بسرعة، ولذلك ظهرت أواني الطهي المضادة للالتصاق، عشان تطبخي أسرع وكمان تغسلي أسرع.

لكن لما الدراسات بدأت في دراسة الآثار الصحية للأنواع المختلفة من أواني الطهي، اكتشفنا إن في كتير منها ممكن يكون مُضر بالصحة وعليه قررنا نجيب لكم شوية أمثلة من الأبحاث والدراسات دي، مش هيبقى مية ملوثة وخضراوات مرشوشة وكمان حلل للطبخ تجيب المرض.

  • التيفال :

المصدر: tefal

التيفال هو أشهر أنواع الأواني المضادة للالتصاق، وبيُعتبر الأكثر شعبية وانتشار حاليًا، لكن وفقًا لكتير من الأبحاث فالطلاء المُستخدم في الأواني دي والمصنوع من مادة التيفلون، ممكن توصل درجة حرارته لحوالي 370 درجة مئوية في خلال من 3 – 5 دقايق.

وعندها بينتج حوالي 15 نوع من الغازات والمواد الكيميائية السامة، ومن ضمنهم اتنين من الغازات المُسرطِنة وأشهرها البولي كلوروفلوروكربون!

أحد أخطر المواد المرتبطة بالنوع ده من أواني الطهي هي ”(perfluorooctanic acid – (PFOA“، المادة دي بتُصنف كمادة مُسرطِنة وبيرتبط وجودها في الدم بارتفاع مستوى الكوليسترول وزيادة التشوهات الخلقية في الأجنة.

الدراسات والأبحاث اللي اتعملت على الفئران أشارت إلى إن المادة دي تسببت في إصابة الفئران بأورام في الخصيتين والبنكرياس والثدي والكبد في الفئران.

  • الستنلس ستيل:

أواني الطهي

واللي بالطبع بيُعتبر أحد أشهر أواني الطهي الموجودة تقريبًا في كل البيوت، بالإضافة لكونه من الأنواع السهلة من ناحية التنظيف.

وغالبًا مع اتباع شوية نصايح بيُعتبر من الأنواع غير اللاصقة، ده غير إنه من أحسن الأنواع من حيث كونه صحي للطهي.

الستلس ستيل بيكون عبارة عن خليط من معادن مختلفة، بما فيها النيكل والكروم والموليبديوم، صحيح المعادن دي ممكن يتسرب جزء منها للأكل، لكن الحقيقة إن التسرب ده يحصل بس في حالة إن الحلة متهالكة أو مكسورة مثلًا، لكن غير كدة فالنسبة اللي ممكن تتسرب تُعتبر ضئيلة جدًا لدرجة إنها لا تكاد تُذكر حتى.

  • الألومنيوم:

أواني الطهي
المصدر: Medium

معدن الألومنيوم بيُعتبر معدن لين وشديد التفاعل وده معناه إنه بسهولة ممكن يتسرب للأكل، خصوصًا في حالة الطبخ بمكونات حمضية.

التفاعل اللي ممكن يحصل بين الألومنيوم والأكل بيتسبب في تكوين أملاح الألومنيوم المرتبطة بمرض ألزهايمر وضعف التناسق الحركي البصري!

طبعًا يا سلام بقى لو كانت الحلة كمان مخرومة مثلًا أو معوجة، ده معناه تسرُب نسب أكبر من الألومنيوم للأكل واختلاطها بيه، وبالتالي كتير من أخصائيي الصحة بينصحوا بالابتعاد عن أواني الطهي المصنوعة من الالومنيوم.

  • السيراميك:

أواني الطهي

السيراميك كان لحد فترة قريبة أحدث نوع من الحلل، عملية ومش بتلزق وبتتغسل بسهولة وكمان أمان، مفيش أحلى من كدة يعني.

وإن كان على تفاوت أسعاره فهو مصدر جيد ”للتفاخر“ بنوع الحلل اللي جابتها العروسة في الجهاز!

السيراميك مادة عضوية كانت بتُستخدم في الحضارات القديمة كأواني للطهي على فكرة.

ومن كام سنة ظهرت تاني بشكل كبير، نظرًا لكونها عالية الجودة وبتساعد في تسوية الطعام بشكل جيد، ده غير إنها كمان مع التصنيع قدرت تواكب العصر وتتنوع ألوانها عشان تناسب أذواق المستهلكين، لكن الحقيقة مش كل السيراميك زي بعضه!

الأنواع الجديدة .. مخاطر جديدة

 

الحلل السيراميك والجرانيت وما شابه بتدور حواليهم كتير من الشكوك نظرًا لإنهم كمواد عضوية بيحتاجوا لمواد تانية بتدخل في التصنيع وعلى حسب نوع المواد دي بيتحدد الخطر اللي ممكن ينتُج عنها.

المصدر: William Milne

أواني الطهي المصنوعة من السيراميك أو الجرانيت بتتوقف جودتها على عدد من العوامل، منها وأهمها:

  • ضمان عدم استخدام معادن تقيلة زي الرصاص والكادميوم _اللي بيُعتبروا مواد مُسرطِنة بالمناسبة_ في الطلاء الداخلي للحلة.
  • ضمان عدم الاعتماد في التصنيع على مواد رخيصة وقابلة للتقشُر، وبالتالي بمجرد ما بيتقشر الطلاء الداخلي، بيكون الألومنيوم الموجود في جسم الحلة هو اللي بيتفاعل مباشرةً مع الأكل، اللي هو ولا كأننا عملنا أي حاجة!

السيراميك والجرانيت تحديدًا وبما إنهم بقوا من الأنواع المشهورة جدًا حاليًا، لازم ناخد بالنا من نوعهم ومدى جودة التصنيع والتأكد من بلد المنشأ أصلًا، في النهاية برضة هيبقى الشك قائم في استعمالهم إلا لو كانوا من نوع جيد ومضمون.


المصادر:    thesoftlanding  livingthenourishedlife  marksdailyapple  ecowatch  thesoftlanding  mnn

الوسوم

‫2 تعليقات

  1. شكرا ليكى مقال سهل وسريع ومفيد
    يا ريت لو تقوليلنا حاجات نتأكد بيها ان الجرانيت او السيراميك ده جيد

    1. مساء الخير يا حنان .. اشكرك جدًا 😀
      لو حابة تتأكدي من جودة الجرانيت أاو السيراميك لازم تشوفي بلد المنشأ/ التصنيع وطبعًا تسألي عنه قبل ما تجيبيه لو مثلًا بيقشر يبقى المنتج في الأغلب من جيد، وقطعًا تشتري من مكان موثوق فيه ويكون سعره منطقي مش مبالغ فيه بالزيادة أو النقصان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق