مشاركات حرة

الكبت النفسي المنخفض: لعنة العظماء!

كتب: إسلام عادل
_ مفتش رقابة تجارية بوزارة التموين

لنتخيل أنك تجلس في منتصف غرفة واسعة بها مائة شخص يتحدثون بصوت مرتفع قليلاً، بينما تتحدث أنت مع أحدهم … هل يمكنك أن تستوعب ما يقوله التسعة والتسعون الأخرون؟

بالطبع لا

لأنك حينما توجه انتباهك وتركيزك العقلي على ذلك الشخص الذي تتبادل الحديث معه فإن عقلك – وبصورة لا إرادية – يقوم باعتبار ذلك الحوار هو العامل الأقوى، ويحيد باقي العوامل الأخرى حتى إذا كانت مساوية له في الشدة .

حينما تنخرط في الحديث مع أحدهم في الهاتف وتندمج في ذلك الحديث، فأنت – غالباً – لن تستمع إلى أي من تلك الأشياء التي يتحدث بها الناس حولك، وستبدو بالنسبة لك مجرد أصوات باهتة ومختلطة وغير مفهومة في خلفية المشهد على الرغم من أنها أعلى نسبياً من صوت ذلك الذي يتحدث معك عبر الهاتف.

هذا بالنسبة للغالبية العظمى من البشر.
أما بالنسبة لهؤلاء القلائل المصابون بالكبت النفسي المنخفض فالأمر يختلف كثيراً…

ما هو الكبت النفسي المنخفض (Low Latent Inhibition) ؟

الكبت النفسي المنخفض هو متلازمة عقلية ونفسية تعمل على تحفيز وإثارة الحواس البشرية إلى أقصى حد ممكن، بحيث تجعل العقل البشري يتعامل مع كل المستنبطات والعوامل الحسية باعتبارها عوامل رئيسية دون أن يقوم بتحييد أيًا منها مهما كان ضعيفًا أو باهتًا .

ولذلك فإن الشخص المصاب بالكبت المنخفض إذا جلس في غرفة واسعة بها 100 شخص، وكان يتحدث مع شخص واحد، فهو قطعاً سيستمع إلى أصوات المائة جميعاً ويحللها بل ويستوعبها ويتفاعل معها أيضًا .

لا يمكن اعتبار الكبت المنخفض بأي شكل من الأشكال خللاً عقليًا، بل هو – إذا شئنا الدقة – سمة نفسية خارقة يتميز بها عدد نادر من الأشخاص تجعلهم يتعاملون مع المؤثرات الحسية والمعلومات (سمعية، بصرية، تلامسية) بشكل خاص بحيث يتم استيعابها والتعامل معها بكامل تفاصيلها الدقيقة، فيمكن للشخص المصاب بالكبت المنخفض أن يسمع أدق الأصوات وأدنى الحركات غير الملاحظة لدى الإنسان العادي.

كيفية معرفة الشخص المصاب بالكبت المنخفض:

لا توجد سوى وسيلة واحدة للتوصل إلى هذا الأمر تتمثل في وضعه تحت الملاحظة وتقدير درجة استجابته للمؤثرات. إذا اتضح أنه يتعامل مع الأصوات المتوسطة باعتبارها صاخبة جدًا، أو إذا انتبه لأدنى الحركات والومضات، كذلك إذا انتبه إلى العمليات الفيزيائية الضعيفة كالاحتكاك والانزلاق بالصورة التي لا ينتبه إليها الإنسان العادي، فهو مصاب بالكبت المنخفض. درجة ذكاء المصابين بالكبت المنخفض الأصحاء تكون مرتفعة للغاية وبشكل مذهل.

خطورة الكبت النفسي المنخفض:

تتوقف خطورة الكبت النفسي المنخفض على درجة ذكاء الشخص المصاب به. فالإنسان العادي لا يستطيع عقله متوسط الذكاء على التعامل مع سيل المعلومات والمستبطات الحسية المتدفقة له بصورة متواصلة، الأمر الذي ينتهي به إلى الاختلال العقلي وتلف الخلايا والأعصاب والذهان ومن ثم الجنون المطبق.

أما الأذكياء فإنهم يستطيعون التكيف مع تلك المؤثرات المتدفقة دوماً، ويتأقلمون معها، فتزيد قدرتهم على التحليل والاستنباط والإبداع ويصبحون عباقرة ولديهم قدرات عقلية خارقة.

أسباب الكبت النفسي المنخفض:

من الناحية النفسية فإن أسباب الكبت النفسي المنخفض متعددة ولعل أهمها: الشعور بالظلم والاضطهاد، الشعور بالوحدة، والانعزال، وهي أشياء تجعل الشخص يميل إلى الانغلاق والغرق في تأمل التفاصيل في كل الموجودات حوله والابتعاد عن الحقائق الكلية لحساب الجزئيات التفصيلية، وهو الأمر الذي ينتهي إلى انفتاح العقل على كل المؤثرات وعدم تجاهل أيًا منها مما يجعله مصابًا بالكبت المنخفض.

وأما من الناحية العقلية والعضوية يعتقد العلماء أن سبب حدوث هذه الحالة هو زيادة في الدوبامين _أحد النواقل العصبية في الدماغ_ أو حدوث خلل في النواقل العصبية الأخرى مثل السيروتونين، جلوتاميت، والأستيل كولين، حمض الغاما أمينوبوتيريك  وغيرها

التشابه مع الأمراض النفسية والعقلية الأخرى:

عادة ما يكون هناك لبس كبير في تشخيص الإصابة بهذه الحالة والاعتقاد بكون الشخص مصاب باضطراب عقلي مثل الفصام والاضطراب ثنائي القطب أو بعض أنواع الاكتئاب والتشتت الذهني.

للأسف الكبت النفسي المنخفض ليس له علاج معروف، ولكن يمكن التقليل من أعراضه عن طريق تناول بعض المهدئات أو مضادات القلق والتي لابد وأن تكون باستشارة الطبيب.

‫3 تعليقات

    1. مساء الخير يا عبدالله.. الحقيقة إنه الكبت النفسي المنخفض مرض وله آثار جانبية متعبة للمصاب بيه وهو واحد من الأمراض العقلية وبالتالي مش ممكن حد يصيب نفسه بيه لا قدر الله، وياريت تستنى مقالنا عن أضرار زيادة نسبة السيراتونين في الجسم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق